بالمستندات.. المستثمر الفرنسي جابر موسي: نثق في وعود وخطط الرئيس عبدالفتاح السيسي للنهوض بالاستثمار رغم تصرفات محافظ المنيا

قال المستثمر الفرنسي جابر موسي عضو الاتحاد المصرى للغرف السياحية، إنه ملتزم بالاستمرار في الاستثمار في مصر رغم العراقيل البيروقراطية في المحافظات، مؤكدً أن الدولة المصرية تحتاج لكافة أشكال الدعم وهو ما ندركه ولن نتقاعس كمستثمرين عن تقديمه لأننا نثق في وعود وخطط الرئيس عبدالفتاح السيسي والتى تنفذها وزارة الاستثمار والتعاون الدولى بقيادة الوزيرة سحر نصر بكل دقة وحرفية وفقًا للمعايير العلمية.
وأوضح أن قيام اللواء عصام البديوى محافظ المنيا بالحجز الإدارى على استثماراته في مصر مخالف لقانون الاستثمار، لافتًا إلى أن الوزيرة سحر نصر أقرت برفع الحجز الإدارى على الفندق والحسابات الشخصية الخاصة به لأنه يتعارض مع قانون الاستثمار الذى تم إقراره وفقًا لقرار لجنة فض المنازعات التى أصدرت حكمها يوم 21 مارس الماضي، والوزيرة طلبت رفع الحظر الاداري، وتساءل كيف تحكم اللجنة الوزارية بعكس تعليمات الوزيرة إن صح ما يقوله المحافظ.
وأشار إلي أن اللجنة قررت رفع الحجز مقابل دفع نصف المديونية، وعندما ذهبت للمحافظة رفض المحافظ استلام المبلغ وبالتالى بقي الوضع على ما هو عليه بقرار من محافظ المنيا نفسه، وبعد ذلك أرسلت وزيرة الاستثمار خطاب للمحافظ تطالبه مرة أخرى برفع الحجز الإدارى ولم يستجب لنداءات وزارة الاستثمار التى كان الهدف من قراراها حماية الاستثمار والمستثمرين حفاظًا على صورة مصر أمام العالم وحفاظًا علي استقرار أوضاع 700 عامل يتقاضون رواتبهم بشكل مستديم، كما انه لا يجوز الحجز الإداري طبقا لقانون ضمانات حوافز الاستثمار رقم 8 لسنة 1997المادة 9.
وقال المستثمر الفرنسي، إن قيمة الـ8 مليون جنيه الذى أعلنه المحافظ أنها غرامات تأخير هى غرامات مُبالغ فيها لأن نسبة الفائدة فيها 54% وهى نسبة مخالفة لمعايير البنك المركزى المصري وبالتالى فإن المحافظ يقرر أمورًا غير عادلة وفقًا للدستور المصري الذى أقر العدالة الضريبية وحماية المستثمرين والأجانب بل والمصريين أيضًا على أرض مصر، وأكد انه ليس ممتنعًا عن السداد منذ عام 2013 لأن هذه المحلات الـ35 المرفقة بالفندق كانت موجود ضمن بنود العقد الأصلي بينه وبين المحافظة والذى تم مراجعته بمعرفة مجلس الدولة.

مشكلة الفندق بدأت في عهد جماعة الإخوان الإرهابية التى كانت تسعي لانتزاع الفندق ليستحوذ عليه خيرت الشاطر

ولفت جابر موسي، إلى أن مشكلة الفندق بدأت في عهد جماعة الإخوان الإرهابية التى كانت تسعي لانتزاع الفندق منه ليستحوذ عليه خيرت الشاطر الإرهابي المسجون، وثم جاء المحافظ الحالى ليستكمل مسلسل نزع الفندق منه من خلال تنفيذ القرارات التى اتخذها المحافظ الإخوانى السابق للمنيا مصطفى عيسي، والسؤال الأن هل يعمل المسئولون في مصر في جزر منعزلة عن التى ينادي بها الرئيس عبدالفتاح السيسي والحكومة أم أن الجميع يعمل في منظومة نسعي نحن كمستثمرين لإنجاحها بضخ استثمارات وزيادة فرص العمل للقضاء على البطالة وتنشيط الاستثمار وإنقاذ مصر من عثرتها الاقتصادية.
وقال إن المحافظ أكد له أنه سيجعله يرجع إلى فرنسا مرة أخرى دون أن يأخذ أى من عوائد استثماراته في مصر، مضيفًا :”لكنى أؤكد أننى لن أترك مصر طالما بقي فيها الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيسًا للجمهورية لأنه رجل صادق في وعده وأنا أثق فيه وأنه سيجعل مصر أفضل مما كانت من قبل ويحقق ما كنا نحلم به بعودة مصر دولة حضارية رائدة حول العالم في كافة المجالات”.
يذكر أن خلافا قانونيا وقع بين رجل الاعمال ومحافظ المنيا عصام البديوى على خلفية قيام المحافظ باتخاذ عدة إجراءات ضد المستثمر اعتبرها الاخير مجحفة وتعجيزيه في حقه الأمر الذي دفع المستثمر للتقدم بعدة شكاوى لرئاسة الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء يستغيث فيها مما يقوم به المحافظ من إجراءات ومحاولة إجباره على ترك الفندق الذي يديره.

شاهد أيضاً

هتخس هتخس.. اجبار طلاب المدارس “التخان” علي الجري لمدة نصف ساعة لفقدان الوزن

يتسبب قلة النشاط والخمول في زياة وزن الشخص، كما تتسبب بعض المراض الصحية في زيادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.