جهاز التنظيم والادارة يحذر.. 4 ملايين موظف مهددون بالفصل .. والسبب؟

كشف مصدر بالجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، أن 4.2 مليون موظف بالدولة مهددون بالفصل من الخدمة بسبب عدم اتقانهم لاستخدام الكمبيوتر ووسائل التواصل الحديثة، وهذا ما أطلق عليه “أمية الكمبيوتر”، مشيرا أن خطة الحكومة هي إعادة هيكلة الجهاز الإداري للدولة، الذي يضم 722 جهة ومصلحة حكومية، تنشد الحكومة القضاء على الفساد والبيروقراطية فيها، لانها تعطيل مصالح المواطنين .

واضاف المصدر أن إعاد ةالهيكلة التي وضعت الحكومة آليات وشروط لتطبيقها، أولها إجادة استخدام الحاسب الآلي، ووسائل التكنولوجيا الحديثة، وسوف يتم منح الموظف أكثر من فرصة، لإجادة التعامل مع الكمبيوتر، واستبعاده بالفصل في حال فشله، مؤكدا أن هذا لا يخالف قانون الخدمة المدنية، الذي يمنح المديرين الصلاحية الكاملة بفصل الموظف الذي يحصل على تقدير “ضعيف”، لعامين متتاليين، في تقرير الكفاءة السنوي، وبحسب الإحصائيات أن 65% من موظفين الدولة البالغ عددهم 6.5 مليون موظف معرضون للحصول على تقدير “ضعيف”، بسبب عد اتقانهم للكمبيوتر .

وذكر المصدر المادة التي تنص على ذلك في قانون الخدمة المدنية وهي “يُعرض أمر الموظف الذي يقدم عنه تقريران سنويان متتاليان، بمرتبة ضعيف، على لجنة الموارد البشرية، فإذا تبين لها عند فحص حالته، أنه أكثر ملائمة للقيام بوظيفة أخرى، في ذات مستوى وظيفته، اقترحت نقله إليها، لمدة لا تجاوز سنة، وإذا تبين للجنة بعد انقضاء المدة أنه غير صالح للعمل بها، يتم خصم 50% من الأجر الكامل لمدة 6 أشهر، وإذا تبين لها عدم صلاحيته للعمل، اقترحت فصله من الخدمة مع حفظ حقه في المعاش، بما لا يخل في الحصول على حقوقه التأمينية ” .

وأكد الدكتور أحمد صقر عاشور، الأستاذ بجامعة الإسكندرية والخبير الدولى للحوكمة والإصلاح المؤسسى بالأمم المتحدة، إن الجهاز الإدارى للدولة يعانى من انتشار «الأمية الإلكترونية» بين الموظفين، مما جعل الاهتمام بالتكنولوجيا في اخر اهتمامات موظفى الحكومة، وهذا ما جعل الحكومة تسعى لتطوير أداء الجهاز الإدارى بالدولة .

نقلا عن الوطن

شاهد أيضاً

عمرو الزمر المنسق التنفيذي لحملة هنشارك

مفاجأة..  عمرو الزمر يكشف تفاصيل جديدة حول حملة “هنشارك” لدعم السيسي

قال عمرو الزمر المنسق التنفيذي لحملة هنشارك، عن استمرار أداء الحملة في الكثير من المحافظات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.